تبلیغات
استدیو سالم للتصویر - من أقوال وحكم الإمام الحسین (ع)
من أقوال وحكم الإمام الحسین  (ع)


● قال الإمام الحسین (علیه السلام) فی مسیره إلى كربلاء: إن هذه الدنیا قد تغیرت وتنكرت وأدبر معروفها فلم یبق منها إلا صبابة كصبابة الإناء وخسیس عیش كالمرعى الوبیل ألا ترون أن الحق لا یعمل به وأن الباطل لا یتناهى عنه لیرغب المؤمن فی لقاء الله محقا فإنی لا أرى الموت إلا سعادة ولا الحیاة مع الظالمین إلا برما إن الناس عبید الدنیا والدین لعق على ألسنتهم یحوطونه ما درت معایشهم فإذا محصوا بالبلاء قل الدیانون.

● قال الإمام الحسین (علیه السلام) لرجل اغتاب عنده رجلا: یا هذا كف عن الغیبة فإنها إدام كلاب النار.

● قال رجل عند الإمام الحسین إن المعروف إذا أسدی إلى غیر أهله ضاع فقال الإمام الحسین (علیه السلام): لیس كذلك ولكن تكون الصنیعة مثل وابل المطر تصیب البر والفاجر.

● قال الإمام الحسین (علیه السلام): ما أخذ الله طاقة أحد إلا وضع عنه طاعته ولا أخذ قدرته إلا وضع عنه كلفته.

● قال رجل للإمام الحسین ابتداء كیف أنت عافاك الله فقال له (علیه السلام): السلام قبل الكلام عافاك الله ثم قال (علیه السلام) لا تأذنوا لأحد حتى یسلم.

● أتى للإمام الحسین رجل فسأله فقال (علیه السلام): إن المسألة لا تصلح إلا فی غرم فادح أو فقر مدقع أو حمالة مفظعة فقال الرجل ما جئت إلا فی إحداهن فأمر له بمائة دینار.

● قال الإمام الحسین لابنه علی بن الحسین (علیهما السلام): أی بنی إیاك وظلم من لا یجد علیك ناصرا إلا الله جل وعز.

● سأل رجل الإمام الحسین عن معنى قول الله (وأَمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّكَ فَحَدِّثْ) قال (علیه السلام): أمره أن یحدث بما أنعم الله به علیه فی دینه.

● قال الإمام الحسین (علیه السلام): لا ترفع حاجتك إلا إلى أحد ثلاثة إلى ذی دین أو مروة أو حسب فأما ذو الدین فیصون دینه وأما ذو المروة فإنه یستحیی لمروته وأما ذو الحسب فیعلم أنك لم تكرم وجهك أن تبذله له فی حاجتك فهو یصون وجهك أن یردك بغیر قضاء حاجتك.

● قال الإمام الحسین (علیه السلام): من دلائل علامات القبول الجلوس إلى أهل العقول ومن علامات أسباب الجهل المماراة لغیر أهل الكفر ومن دلائل العالم انتقاده لحدیثه وعلمه بحقائق فنون النظر.

● قال الإمام الحسین (علیه السلام): إن المؤمن اتخذ الله عصمته وقوله مرآته فمرة ینظر فی نعت المؤمنین وتارة ینظر فی وصف المتجبرین فهو منه فی لطائف ومن نفسه فی تعارف ومن فطنته فی یقین ومن قدسه على تمكین.

● قال الإمام الحسین (علیه السلام): إن قوما عبدوا الله رغبة فتلك عبادة التجار وإن قوما عبدوا الله رهبة فتلك عبادة العبید وإن قوما عبدوا الله شكرا فتلك عبادة الأحرار وهی أفضل العبادة.

● قال الإمام الحسین (علیه السلام): الاستدراج من الله سبحانه لعبده أن یسبغ علیه النعم ویسلبه الشكر.

● قال الإمام الحسین (علیه السلام): إیاك وما تعتذر منه فإن المؤمن لا یسیء ولا یعتذر والمنافق كل یوم یسیء ویعتذر.

● قال الإمام الحسین (علیه السلام): للسلام سبعون حسنة تسع وستون للمبتدئ وواحدة للراد.

● قال الإمام الحسین (علیه السلام): البخیل من بخل بالسلام.

● قال الإمام الحسین (علیه السلام): من حاول أمرا بمعصیة الله كان أفوت لما یرجو وأسرع لما یحذر.




تاریخ : سه شنبه 14 آبان 1392 | 08:17 ب.ظ | نویسنده : سالم للتصویر | نظرات
.: Weblog Themes By VatanSkin :.