تبلیغات
استدیو سالم للتصویر - "ساق البامبو" یُغرس فی جامعة عبدالخان

 

 

بروال - كانت أجواء ماطرة والشوارع مغتسلة وجامعة عبدالخان المسیّجة بعبق الحب، حبّ الروایة والقصة، استضافت الناقد أحمد حیدری لمناقشة روایة "ساق البامبو" للكاتب سعود السنعوسی یوم السبت الموافق 3/11/2013، فی جامعة بیام نور خوزستان، فرع عبدالخان (ألوان).

بدأ الحفل بتلاوة عطرة من القرآن الكریم، بعد ذلك أعطت عریفة الحفل زینب سلیمی نیا تعریفاَ ملخّصاَ عن الروایة فقالت: الروایة هی قصة خیالیة وواقعیة نثریة، أحیانا یختلط الواقع مع الخیال فی سردها وقد برع فی كتابتها الروائی العربی الحائز على جائزة النوبل "نجیب محفوظ".

 

http://www.borwall.com/images/stories/2013/aban92/abdelkhan/saqwlbamboo%207.jpg

http://www.borwall.com/images/stories/2013/aban92/abdelkhan/saqwlbamboo%207.jpg

 

وتطرّقت العریفة إلى المعانی المختلفة التی اتخذتها الروایة واعتبرها البعض أنها تشبه القصة أم المسرحیة قائلة:

یطلق العقاد كلمة "روایة" على مسرحیة "قمبیز" لأحمد شوقی "روایة قمبیز" وكذلك یطلق محرّر مجلة الهلال الكلمة نفسها على مسرحیة "عطیل" لشكسبیر.

لكنّها فی النهایة اتفقت مع رؤیة محمد غلاب إذ یكون موافقاَ مع رؤیة النقاد الإیرانیین قائلة:

الدكتور محمد غلاب یعتبر الروایة مرادفة لكلمة  romanأی كل القصص الخرافیة والواقعیة والبطولة.  

وبالتالی تسطرد العریفة حول الروایة الممتازة والتی تحضى بأهمیة بالغة فتذكر من القاص العراقی ما قاله عن الروایة:

یقول محمد خضیر فی كتابه "الكتاب والسرد":

إن أفضل الروائیین أولئك الذین یفكرون وهم یتقدّمون مع شخصیاتهم، أی یسردون الخیالات كأنها حقائق، والحقائق كأنها خیالات، فی منطقة مشتركة بین التصور والتخییل. هكذا ینشأ ثمة حاجز نظری بین النظریة ومصادرها، ویصبح مبدأ (ثق بالروایة ولا تثق بالنظریة) أو (فكّر كما تروی) المصدر النظری الوحید للعمل الروائی.

 

http://www.borwall.com/images/stories/2013/aban92/abdelkhan/saqwlbamboo%2012.jpg

 

بعد مقدمة الندوة تسنّم الأستاذ عبدالعزیز حمادی المنصة ورحّب بالحضور سیما الأستاذ حیدری حیث تقبل الدعوة من شكر المنسّق والمشرف على الندوة الأستاذ حسین طرفی علیوی، مشیراَ إلى أهمیة الروایة فی حیاتنا، وقال بأن الروایة یجب أن تأخذ مكانتها فی الوسط الأدبی وأن نهتم بها مثل اهتمامنا بالشعر، وبد ذلك عرّف الأستاذ أحمد حیدری قائلا: یجب أن تغتنموا هذه الفرصة لأن الأستاذ حیدری یعتبر من الكتاب الملتزمین إذ اهتم بالمجال الأدبی والقصة والروایة وقد جمع حوله الكثیر من الأدباء والمثقفین وكل ذلك ینصب فی اثراء المجال الأدبی، بعدئذ أشار إلى أعمال الكاتب أحمد حیدری وقال بأنه ترجم لبزرك علوی وصادق هدایت ولعدید من الكتاب الإیرانیین شعراَ ونثراَ.

 

http://www.borwall.com/images/stories/2013/aban92/abdelkhan/saqwlbamboo%208.jpg

 

بعد كلمة الترحیب والتعریف التی ألقاها الأستاذ عبدالعزیز، أعطت المقدمة لمحة عن حیاة الكاتب سعود السنعوسی وعن الروایة قائلة بأنساق البامبو هی روایة من تألیف الكویتی سعود السنعوسی والتی فازت الروایة بجائزة بوكر العالمیة للروایة العربیة لعام 2013 وهی روایة تسجل تواریخها بین الفلیبین والكویت، وتكون شیّقة فی تأرجحها المكانی بین البلدین من حیث الأختلاف الشاسع الموجود بین الثقافتین والحضارتین. وقالت العریفة بأن لجنة التحكیم قالت عن روایة ساق البامبو بأنها: «محكمة البناء وتتمیز بالقوة والعمق وتطرح سؤال الهویة فی مجتمعات الخلیج »، وأشارت العریفة إلى الإزدواجیة التی رافقت بطل الروایة حتى عن طریق اسمه: عیسى/هوزیه استطاع الكاتب أن یستخدم بمهارة عن طریق الإسم ثقافتین مختلفتین.

بعد أن أنهت العریفة الحدیث عن الروایة أشارت إلى الكاتب مستطردة:


سعود السنعوسی هو من (موالید 1981) كاتب وروائی كویتی ویكون عضواَ فی رابطة الأدباء فی الكویت ورابطة الصحفیین الكویتیین. فاز عام 2013 بجائزة بوكر العالمیة للروایة العربیة عن روایته ساق البامبو. وقد اختیرت من بین 133 روایة مقدمة لنیل الجائزة. السنعوسی یكتب فی جریدة القبس الكویتیة. وكانت له قصة شیّقة تحت عنوان "البونسای والرجل العجوز" والتی حازت المركز الأول فی مسابقة القصص القصیرة التی أجرتها مجلة العربی الكویتیة بالتعاون مع بی بی سی العربیة. وكذلك لدیه  روایة بعنوان "سجین المرایا" إذ فازت بجائزة لیلى العثمان فی مرحلتها الرابعة.

بعد أن تمّ التعریف بالروایة والروائی والناقد وكان التمهیدجمیل  فی حدّ ذاته إذ مهّد للطلاب الموضوع الأساسی للنقاش وهو نقد روایة ساق البامبو.

 

http://www.borwall.com/images/stories/2013/aban92/abdelkhan/saqwlbamboo%202.jpg

 

جاء دور الأستاذ الناقد أحمد حیدری وتقدّم بالشكر للأساتذة والقائمین على الندوة وبدأ حدیثه عن الأجواء الممطرة والصباح الجمیل إذ یهطل المطر بعد أن فارقناه طویلاَ وها هو یأتی مع روایة ممطرة بجمالیاتها واحداثها، وبعد هذه المقدمة المتأرّجة بالمطر بدأ أحمد حیدری الحدیث فی المحاضرة بشكل ودّی و قسّم المحاضرة إلى قسمین سیتطرق فی البدایة إلى الروایة ونشأتها من ثم یتكلم حول "ساق البامبو". وقال:

الحدیث عن الروایة هو حدیث شیّق لأنها فن الحدیث. بعد ذلك أشار إلى نشأة الروایة والحكایات السردیة مشیراََ بأن البعض یعتبرها أنها جاءت عن طریق الملحمات والحكایات القدیمة كألف لیلة ولیلة وغیرها، لكن فی نهایة المطاف یؤكد الحیدری بأن الحدیث عن جمال الروایة وما قامت به أفضل بكثیر من نشأتها وقد طغت الروایة بأحداثها وشخصیاتها على الدراسات التأریخیة. وسوف نذكر ملخّصاَ من المحاضرة التی طالت إلى ساعتین:

 

http://www.borwall.com/images/stories/2013/aban92/abdelkhan/img-20131104-wa0016.jpg

 

ملخّص عن المحاضرة:

تظل الإجابة عن سؤال كیف نشأت الروایة مفتوحة على احتمالات كثیرة جدا كلما أوغلنا فی الزمن الغابر.

و هناك شبه اجماع على أن الروایة الحدیثة بدأت فی نهایة القرن الثامن عشر وبدایة القرن التاسع عشر. فی القرن الثامن عشر كانت تحبو، لكنها فی القرن التاسع عشر انتصبت على قدمیها وفرضت نفسها، وأخذت أهمیتها تتزاید مع مرور الزمن حتى أمكن القول إن الروایة هی الجنس المسیطر على عقول القراء فی هذه الأیام، فقد ابتلعت بقیة الأنواع الأدبیة الأخرى أو نحتها أو غطت علیها. فالشعر مثلا لا یكاد یذكر إلى جانبها (تأثیرا لا كمیة) مع أنه أصلها وأصل كل الأدب بكل أنواعه. ومعظم الأدباء الذین نالوا جائزة نوبل كانوا من الروائیین. لن نتبع الترتیب الزمنی فی تقدیم هذه الآراء، فلیس الغرض التأریخ لنظریة الروایة، بل لإیضاح زاویة نقدیة هامة ترصد التحولات المذهلة التی جرت فی الأدب، أو بالأحرى ترصد هذا الخرق الذی حققته الروایة، فی حین أن المسرحیة راحت تتراجع مع أنها الأجمل والأكثر عددا على مدار التاریخ.

و لكن احیلكم إلى بعض الكتب التی تقرب فهم حركة الروایة و دلالتها خاصة بعد ترجمة معظم مؤلفاته و هو  باختین اتضحت نظریته عن الروایة، وعلى الأخص فی كتابیه "أشكال الزمان والمكان فی الروایة" و "الكلمة فی الروایة"

 

و نشوء الروایة للكاتب إیان واط و ترجمة ثائر دیب .

و إذا تحثنا عن الروایة فی العالم العربی فسنجد أن هناك صراع على البدایة و لكل كاتب تحیز إلى بلده ما عدى بعض الكتاب ، و یكفی الرجوع إلى ما كتب فی هذه النشأة و منها مقال فی تاریخ نشأة الروایة باللغة العربیة للكاتب :

إزید بیه ولد محمد البشیر عنوانها: الخصومات النقدیة حول أصل الروایة العربیة،نحو رؤیة تركیبیة. یوضح فیه الصراع و الخلاف فی تشكیل نظریة البدایة و النشأة .

 

http://www.borwall.com/images/stories/2013/aban92/abdelkhan/saqwlbamboo%203.jpg

 

أدخل إلى أحداث روایة ساق البامبو:

العنوان و الأسماء فی الروایة:

ساق البامبو یعكس معنى هذه النبتة نبات البامبو اذا ما قطعت منه ساق ثم غرسته فى مكان جدید علیه مغایر للبیئة التى تربت بها شجرته سرعان ما تنبت له جذور بعد بضعة ایام وتنمو مكونة شجرة جدیدة .

و البطل اضافة إلى حكایته فلاسمه حكایة أیضا :

ونجد البطل یقول اسمیJose ، ینطق فی الفلبین كما فی الانكلیزیة هوزیه وفی العربیة یصبح كما فی الاسبانیة خوسیه وفی البرتغالیة بالحروف ذاتها یكتب ، ولكنه ینطق جوزیه..اما هنا فی الكویت فلا شا، لكل تلك الاسماء باسمی حیث هو عیسى!"

و للعلم أن اسم عیسى لأنه یعنى الرقم واحدIsa بالفلبینیة

إذن عیسى ابن خادمة فلبینیة وهی فتاة متعلمة ساقتها حیاة الفقر فی الفلبین.

 

http://www.borwall.com/images/stories/2013/aban92/abdelkhan/img-20131104-wa0019.jpg

 

تابع حیدری قائلا:

یولد عیسى و یرفعه الأب راشد إلى والدته الجدة ظاناَ أن قدوم الطفل سوف یرقق  قلبها. بما أنه الذكر الوحید القادم لعائلة الطاروف، لكنها تقصیه و تطلب منه التخلی عنه لاحقاَ وعن جوزافین لتعود إلى بلادها.

فی الفلبین تولد لعسیى أحداث أخرى، فهناك جده میندوزا، فتغطی الروایة أحداث طفولة عیسى، وتحكی قصص الأشخاص الذین ارتبطت بهم خالته ایدا وابنتها میرلا وخاله بیدرو.

و هناك یشعر بالذنب الأول على إعاقة الدائمة لأخیه من أمه وهناك عرف معنى الإنتظار حیث یعیش أمل إتصال والد ولكنه یفاجئ باتصال من صدیق والده غسان واخباره بموت والده وهو موت ترابط بالغزو والشهادة. رغم ذلك هناك الوطن الذی یحمله على جینی أكبر من الأمل، سقوم غسان بمساعدته لیصل إلى وطنه ویتعرف على عائلته الطروف لكنه أحلق بالهامش (الملحق) الذی یلحق البیت و عادة ما یخصص للخدم، لكنه لیس كالخدم بین بین، عزلته مع سلحفاة تكسر صمت الوحدة عبر إیقاع بطیئ. ثم و كأنه أخذ مما یحیطه فخرج لیستقل ویعمل كما هو، فوجد أن أغلب الناس من یشبهونه وجهاَ، وهنا تجدر الإشارة إلى ملامح عیسى الفلبینیة التی أخذها من أمه .

یجدر الإشارة إلى الأسماء الحقیقة فی الروایة مثل الروائی إسماعیل فهد إسماعیل و حضوره

الدفاع عن حقوق الإنسان من قبل عمته هند و لكنها فی نفس الوقت تخاف من ذكره كفرد من العائلة . لكنه یعرف فی فترة حساسة و هی فترة الإنتخابات و یتحول التعرف إلى فضیحة.

كل ما یحدث و حدث ینهیه إلى العودة مرة أخرى، عودة ساق البامبو بعد زرع طال إلى أرض جده و أمه و حب معلق. و یتزوج هناك ابنة خالته التی لم تعرف لها أب كما هو لم یعرفه ، تخرج الروایة بطفل لعسیى یسمه على اسم أبیه راشد و هو یحمل ملامح كویتیة، قد تكون أكثر منه .

الروایة تطرح الكثیر من القضایا المتعلقة بالهویة وتشظیها والبدون والعمالة الأجنبیة أو الآسیویة بالتحدید. والغوص فی مجتمعین لكشف الحركة الإجتماعیة فیها .

 

http://www.borwall.com/images/stories/2013/aban92/abdelkhan/saqwlbamboo%204.jpg

 

بعد نهایة المحاضرة بدأت الأسئلة وقد طلب الأستاذ حیدری أن تكون الأسئلة شفویّاَ بدلاَ من الكتابة وإلیكم الأسئلة والأجوبة على التوالی:

س: لماذا أكّد السنعوسی على أن الروایة مترجمة وهل ساعدت هذه الفكرة فی جمالیة الروایة؟

الجواب: لاشك أن السنعوسی تعامل بذكاء من خلال وضع مترجم للروایة بمراجعة أخته وكأن شخصیات الروایة كلها سهیمة فی سرد الروایة وقد یساعد ذلك فی عنصر التشویق لدى القارئ للبحث عن رموز الروایة، نعم لاشك انها كانت مؤثرة.

س: كم باعتقدك أن الروایة العربیة استطاعت ان تتماشى مع العالمی؟

الجواب: برأیی نترقب أولاَ من فهم معنى العالمیة دلالاتها، نضرب مثالاَ عن السینما، ففی بعض المهرجانات یُقصد من السینما العالمیة، هی السینما الشرقیة أی غیر الغربیة، لذلك یختلف مفهوم العالمیة من مكان لمكان آخر، وإذا كان القصد من العالمیة هی الشهرة فهناك العدید من الروایات حصلت على عالمیتها.

س: أما تعتقد بأن فی ایران الإهتمام یكون بالروایات العالمیة الشهیرة كالأروبیة والروسیة أكثر من العربیة؟

الجواب: نعم، أنا أتفق معك، بأن بدایة القراءة تكون مع الروایات المعروفة، وقد تحمل المكتبات عناوین الكتب الشهیرة، لكن على القارئ هو من یبحث عن النصوص.

س: هل كان الكاتب سعود السنعوسی یرید أن یؤكد انتماء الإنسان لأمه بدلا من الأب أم ماذا؟

الجواب: المجتمعات الشرقیة بصورة عامة هی ذكوریة الطابع، لكن بالنسبة لهوزیه-عیسى اختلف الأمر لأنه مرّ بظروف خاصة.

س: برأیك كم استطاع الكاتب أن یغیر من سلوكیات الكویتیین تجاه البدون والغرباء وهل نجحت الروایة فی تغییر نظرة الكویتیین؟

الجواب: هذا سؤال جید. الروایة طرحت تساؤلات، بالتحدید عن قضایا شبیهة بقضیة عیسى وعن البدون بصورة غیر مباشرة وعن العمالة الأجنبیة فی الكویت، ولیس من المفترض أن یعطی الكاتب للروایة حزمة حلول. لكنها أثارت الروایة على المستوى الإعلامی.

س: هل تعتقد بأن هند أمست مزدوجة الشخصیة لا تدری كیف تخرج من أزمة الإنتخابات وهی التی تدافع عن حقوق الإنسان؟

الجواب: نعم صحیح أوافقك، من خلال الرجوع إلى الأحدات الأولى فی الروایة یتّضح أن الحق مع أم راشد فی تخوفها من قبول الطفل من أم خادمة فلبینیة، لأنها سوف تزعزع من مكانة الأسرة الكویتیة سیاسیاَ واجتماعیاَ .

س: ما رأیك عن الروائی صادق هدایت هل هو روائی على طراز نجیب محفوظ مثلا؟

الجواب: الجواب الصحیح فی السؤال الصحیح، لكلا الكاتبین أسلوب فی الكتابة، ویختلفان من ناحیة الزمان وحتى الأسلوب، ولا وجه للمقارنة بینهما، لكننی أحبهما كما هما.

س: عیسى أو جوزیه انتمى الى  أی دین انتمى فی النهایة ؟

الجواب : سؤال ذكی كما أن طرحت القضیة الدینیة من قبل الروائی بذكاء ، فبطل الروایة تعرف على عدة أدیان ، و بصورة أو بأخرى هی اشارة عریضة الى حال المنطقة و مستقبلها ، نتحدث هنا عن الحروب الطائفیة التی یحاول البعض اشعالها أو اشعلت فی الحقیقة ، إذ الروایة تشیر الى التنوع الدینی فی الشرق و فكرة التعرف علیها كما فعل البطل .فانتماءه انتماء معرفی .

 

س: هل یكون معقولاَ بأن شكل الفرد كان مؤثراَ لهذه الدرجة؟

الجواب: نعم. هذا الأمر لیس محددا فقط فی الكویت، بل حتى لدینا نمیز الأفغان عن طریق الشكل، بل حتى نحن نمارس أحیاما التمییز لا شعوریا على بعضنا.

س: هل تعتقد بأن شخصیات الروایة حقیقیة أم خیالیة؟

الجواب: كما ذكرت فی المحاضرة بأن بعض الشخصیات حقیقیة كإسماعیل فهد إسماعیل وبعض الأحداث أیضا، لكن لا نستطیع أن نقول كل ما جاء فی الروایة هو حقیقة بل مزج الروائی بین الواقع والخیال وكل ذلك ینصب فی صالح الروایة.

 

http://www.borwall.com/images/stories/2013/aban92/abdelkhan/img-20131104-wa0042.jpg

 

س: لماذا الكاتب أعطى معلومات كثیرة عن الفلبین؟

الجواب: لأن السنعوسی اهتم كثیراَ بعنصر المكان وأخذه بعین الإعتبار وبما أن بطل الروایة هو فلبینی-كویتی الهویة فأراد أن یعطی للقارئ معلومات عن الثقافتین واختلافهما. ومن الكتاب الذین اهتموا بعنصر المكان والمدینة فی روایاتهم نجیب محفوظ وعبدالرحمن منیف وكذلك القاص محمد خضیر الذی ذكرته العریفة فی المقدمة.

قد كثرت الأسئلة وجاوزت العشرین سؤالاَ وقد أجاب علیها الأستاذ الناقد أحمد حیدری جمیعها إلى أن انتهى وقت المحاضرة.

من الملفت جدا فی هذه المحاضرة بأن الطلبة جمیعهم تفاعلوا مع الروایة ولم یشعروا بالملل وقد شدّهم النقاش لدرجة قال بعض الحضار الذین لم یقرأوا الروایة بأنهم سوف یقرأونها.

یذكر بأن الروایة عرضت على الطلبة فی مادة (الأدب العربی المعاصر) عن طریق المشرف على الندوة الأستاذ حسین طرفی وقد قرأها الطلبة وكانت لدیهم أرضیة ممهّدة قبل المحاضرة.

............

أجوبة الروائی سعود السنعوسی للندوة و تحیة منه للحضور بعد اطلاعه علی انعقادها.

1-     كیف كان یتعامل الكاتب سعود السنعوسی مع الرقیب الذاتی حین كتابة الروایة ، بما أن المجتمع الكویتی مجتمع مترابط بقوة و من السهل التكهن بحقیقة الشخصیات ؟

 

لم أواجه أی صعوبات مع الرقیب الذاتی أثناء العمل. لا أنكر اننی كنت أتوقف كثیرا عند بعض الأفكار، الدینیة منها على وجه التحدید، ولكن الأسئلة التی تثیرها الروایة مبررة إذا ما عدنا إلى شخصیة الراوی متشظی الهویة الباحث عن اسم ودین ووطن. لذلك لم أكن فی مأزق مع الرقیب الذاتی. أما بالنسبة لما یثیره السؤال عن التكهن بحقیقة الشخصیات، لم أتوقف عند هذا الامر أبدا ولم یشغلنی. أنا لم أكتب عن شخص أو عائلة على وجه التحدید، الروایة تمس عددا كبیرا من الأشخاص والعائلات. لا أنكر ان هناك من تتبع الأحداث فی الروایة وتفحص الشخوص بحثا عن نماذج حقیقیة فی الواقع ظنا منه اننی أشیر تلمیحا إلى أشخاص معینین، وهذا غیر صحیح. لهذا السبب لم یتدخل الرقیب الذاتی فی هذه المسألة على الإطلاق. الرقیب الذاتی یكون حاضرا لدی بقوة فی حال واحدة فقط، وهی عند المرور بالجسد. وقارئ الروایة یمكنه ملاحظة ذلك الشیء بسهولة، أفضل دائما أن أوصل الفكرة أو الحدث من دون الإشارة المباشرة او تصویر مشاهد جنسیة. أما فی الحالات الأخرى یكون الرقیب الذاتی موجودا ولكن على مسافة بعیدة منی.

 

2-     هل تود بعث رسالة أو كلمة خاصة للمشاركین فی المحاضرة ؟

 

أوجه لهم تحیة من القلب. یسرّنی اهتمامهم بالعمل، على أمل أن ینال استحسانهم

 

هامش الندوة:

 

1.   لم تنعقد الندوة فی القاعة بسبب الأمطار الغزیزة التی هطلت وكانت القاعة منعزلة عن الجامعة.

 

2.   بعد مرور أربعین دقیقة من المحاضرة طلب حیدری ماء واستشهد بالمطر قائلا: هل تمطر السماء علینا "لیوان" ماء، فنهض طالب وطالبتان لإحضار الماء وفی هذه الفترة طرح لكلمة كان قد سمعها من طالبة أوان دخوله وهی: من نظارته یبدو علیه فیلسوف.

 

http://www.borwall.com/images/stories/2013/aban92/abdelkhan/img-20131104-wa0028.jpg

 

3.   أثناء المحاضرة أشار حیدری بأنه یرى طالبة نائمة على كتف زمیلتها وتسائل  إذا كان الحدیث مملاَ حتى ینتقل إلى موضوع آخر من الروایة، والكل ضحك وقد طفق أحد الطلاب قائلا بأن لا بأس بالحدیث عن الرومانسیة الموجودة فی روایة ساق البامبو، لكن الأستاذ أحمد كان یرفض ذلك فیعدل عن هذه الفكرة مؤكدا بأننا مقبلون على محرم ولا یمكن ذلك وأخذ الطالب یتوسّل وأحمد حیدری یرفض إلى أن دخل الجمیع فی نوبة ضحك.

 

4.   الشیء الجمیل أن جمیع الطلبة شاركوا فی انعقاد هذه الندوة، السیدة زهراء خالدی وهی المنسقة فی الجامعة قد اهتمت بالتضییف فساعدت كثیرا فی اقامة هذه الندوة، الطالب عباس كعبی قد اهتم بكتابة التقریر، الطالبة آمنة موسوی ساهمت فی الإستعدادات، وهناك من ساهم عن طریق التصویر والتقاط الصور.

 

تحمیل روایة ساق البامبو

 

اللجنة التحضیریة للندوة الأدبیة

جامعة عبدالخان (ألوان)



تاریخ : سه شنبه 14 آبان 1392 | 08:06 ب.ظ | نویسنده : سالم للتصویر | نظرات
.: Weblog Themes By VatanSkin :.