تبلیغات
استدیو سالم للتصویر - حفل شعری




حفل شعری


غیث الکعبی



قبل أیّام دعیت لحفل زواج أحد الأصدقاء فی مسیر الطوبچیّه بمدینة الفلاحیة .فذهبت الی هناک و وجدت الکثیر من الأصدقاء و الزملاء فکانت مناسبة مبهجة و علی خلاف حفل الزواج السابق الذی قد حضرته بنفس القریة لم أحد فرقة موسیقیة بل کان حفلاً شعریاً حضرت فیه  کوکبة من شعراء مدینة الفلاحیة و الأهواز  .

لا أرید أن أشرح ماجری  فی تلک اللیلة بشکل کامل بل سأذکر بعض الموارد التی إنزعجت منها :

-- کان عریف الحفل شخصاً مزدوج الشخصیة و یتلون کما تتلون الحرباء حیث وجدته قبل أیام علی فکرة تختلف مع الفکرة ألتی کان علیها فی هذا الحفل  .

 

-- رأیت للشاعر الناهق الفارغ من الإحساس و الشاعریة   رأیت له  الحصة الکبری من الأعجاب و التصفیق و فی تلک اللیلة تذکرت قصة " البلبل و الحمار " التی نشرها  الأدیب «علی عبدالحسین » علی مدونة اللیل قبل سنة أو أکثر

 

 -- کان  الشعر طائفیاً بإمتیاز . حیث أخذ أحد الشعراء -  و کنت أقرأ شعره علی شبکات النت و کنت أظن انه علی درجة عالیة من الوعی الثقافی - أخذ هذا الشاعر بسب من یشتم الصحابة و یلعن و یسب و الشاعر الآخر یمدح آل البیت ویعظم بهم کرد علیه. فقلت فی نفسی هل أنا فی خطبة دینیة أو فی حفل شعری .

 -- بعد انتهاء الشعر جاء دور الهوسة --

 -- جاء أحد شیوخ  عشائر الفلاحیة إلی الحفل فاستقبلوه بثلاثة هوسات رنّانه .

-- أحد « المهوسچیه » ذکر اسم أحد العشائر فصرخ أحد « الدچاچه » و صارت « لخّه » و اضطر العریف " المزدوج الشخصیة " أن ینهی الحفل .

                                    

المصدر:مدونة

فلاحیتی





تاریخ : جمعه 10 آبان 1392 | 10:00 ب.ظ | نویسنده : سالم للتصویر | نظرات
.: Weblog Themes By VatanSkin :.